Sunday, December 31, 2006
كـــل سنة واحنــا مش معقوليين







ازيكو يا بنات


كل سنة واحنا طيبيين






ده اول عيد يمر على تجمعنا ..وان شاء الله ييعدى علينا اعياد كتير كتير واحنا مع بعض وفاضيين اكتر للامعقوليزمنا







يارب كل واحده فينا تحقق كل امانيها و تغطى السعادة على حياتها لحد ماتكتم على انفاس اللى يكرهووها قولوا امييين




كل واحده تسيب الورد بتاعى هنا بدل ماجى اتخانق معاكو .. ونقلبها شكلة علنى قدام الخلق :]






فييييييين الورد ؟؟
 
posted by -- at 1:37 AM | Permalink | 20 comments
Tuesday, December 19, 2006
المعارضة في مصر...عايزالها معارضة
النظام مش ديموقراطي..معروفة دي
توابع السطر اللي فوق ده
معروفة أكتر
طبيعي بعدها يكون فيه معارضة
محدش قال حاجة يعني
بس اللي حاصل دلوقتي فضيحة
آه والله فضيحة
معظم جرايد المعارضة في مصر اتحولت لغتها من نقد للنظام
إلى نقد شخصي
ومش بس على المستوى العام للنظام والقائمين عليه
و إنما على المستوى الخاص
للدرجة اللي توّصل جرايد من المفترض انها محترمة
إلى إنها تهاجم بعض الناس في شخصياتهم أو عائلاتهم
وده طبعا ملوش أي علاقة بالنقد
لا النقد البناء ولا الهدام حتى يقولوا كدة
المفروض إن الصحفي المحترم لما يحب يكتب أو يعارض
فهو ينتقد النظام وطريقة تطبيقه،الموضوعية بتقول كدة
دون النظر بقى لأي اعتبارات شخصية لأي حد
يعني مثال
مينفعش أكتب مقال في جريدة ما مشهورة وتبدو إنها محترمة
وأنتقد شخص الوزير بدل ما انتقد أدائه لمهامه
ببساطة
لأن شخصه ميهمنيش في أي شيء كمواطن
اللي يهمني
هل بيقوم بواجباته كوزير أم لا
غير كدة هو حر يكون زي ما يكون طالما ده مش هيأثر على أدائه المهني
ونقيس على كدة بقى كل فرد في كل المواقع
بداية من رئيس الجمهورية ولحد أصغر مسئول
و النقطة التانية
واللي خليتني أبطل أشتري الجريدة اللي كنت متابعاها
هي تحول لغتها من النقد إلى الاهانة الصريحة
ومن الطبيعي إني مش بروح أشتري جريدة علشان أقرا شوية شتايم
طب ما انا اروح اقعد على اي قهوة واسمع الناس طول النهار بتشتم وبتسب في البلد وحالها المايل بقى
وإلا يبقى ايه الفرق بين الصحافة والشارع العادي؟
وايه هي مهمة الصحافة المعارضة بالظبط دلوقتي؟

آخر نقطة متعلقة بالمعارضة في حد ذاتها
الأحزاب مفقودة أو بمعنى أصح مغيبة في صراعاتها الشخصية
أو بتحارب أحزاب أخرى بتواجه نفس المشكلة
وهي التهميش
وحركات التغيير نشاطها محدود ومقتصر على أعضائها
حتى حركة كفاية اللي كان معقود عليها الأمل
انشق 7 من أبرز أعضائها
و جرايد الحكومة ما صدقت ونشرت الخبر وكأنهم بيثبتوا للشعب المصري أكتر
إن مفيش حركة معارضة عدلة في مصر
وإن المعارضة المصرية مش موجودة أساساً
و في نفس الوقت أبص على الإخوان المسلمين
رغم إختلافي الشديد معاهم في حاجات كتير
إلا إن قوتهم في مصر لا يستهان بها
وأكتشف إن قوتهم بتوجه في الاتجاه الغلط
وعندهم-زي المعارضة المصرية-غباء سياسي من الدرجة الأولى
غباء من النوع اللي بيسمح للحكومة إنها تستغله لأقصى درجة
وبين كل ده
المواطن المصري العادي
اللي لا هو في صف الحكومة
ولا لاقي صف تاني يتحامى فيه
محتار مش عارف يعمل ايه
الحاجة الوحيدة اللي متأكد منها
إن مصر دولة عربية خالصة
وإن زي ما درس في التاريخ بالظبط
العرب اتفقوا على ألا يتفقوا
ويبدو إننا هنحتاج معارضة وارد الخارج
بضمان 25 سنة أدام!ـ
__________________

أنا عارفة إني رغيت بس أنا لسة مخفتش من مرض الاعتراض على الحاجات اللي متتعقلش

دعواتكم بالشفا ليا
 
posted by مَلَكة at 4:14 PM | Permalink | 15 comments
Monday, December 18, 2006
يللا نتجوز

عندك استعداد تتجوز \ تتجوزى جواز صالونات ؟

الاختيارات و لامؤاخذة

أيوة انتى بس قولى يارب
عادى ليه لا
معتقدش
لا طبعا
مش عارفة


فكر كويس و بعد ما تختار
قول ليه
بس خلاص
 
posted by Yasmine Adel Fouad at 10:27 PM | Permalink | 15 comments
نكتة قديمة
فى اجتماع المحلس العالمى لحقوق المرأة ... اتفقوا ان كل واحدة تروح ما تعملش حاجة فى البيت و يجتمعوا تانى بعد أسبوع كل واحدة تحكى اللى حصل
.
بعد أسبوع
الإنجليزية قالت : أنا رحت لمايكل و قلتله بص من هنا و رايح انا مش هاعمل أى حاجة فى البيت لا هاكوى و لا هاطبخ و لا هانضف عايز تعمل حاجة اعملها بنفسك ، أول يوم ما شفتش حاجة ، تانى يوم ما شفتش حاجة ، تالت يوم لقيته جايب ورد و قالى أنا آسف يا حبيبتى أنا عرفت قد إيه انتى بتتعبى و من هنا و رايح لو عزتى أى حاجة قولى و أنا اعملها
.
الفرنسية قال : انا رحت لجون و قلتله من هنا و رايح انا مش هاعمل حاجة لا هاغسل و لا اخيط الهدوم و لا انضف عايز تعمل حاجة اعملها بنفسك ، أول يوم ما شفتش حاجة ، تانى يوم ما شفتش حاجة ، تالت يوم لقيته جايب ورد و بيقولى يا حبيبتى أنا عرفت قد إيه انتى بتتعبى من هنا و رايح شغل البيت النص بالنص
.
المصرية قالت : انا رحت لسى السيد و قلتله بص بقى من هنا و رايح انا مش هاعمل حاجة لا هامسح و لا هاغسل و لا هاطبخ ... عايز تعمل حاجة اعملها بنفسك ، اول يوم ما شفتش حاجة ، تانى يوم ما شفتش حاجة ، تالت يوم بدأت أشوف شوية بعينى الشمال
.
:)
 
posted by Known as PHYSCO at 1:22 AM | Permalink | 8 comments
Wednesday, December 6, 2006
انج بسعادتك
عندما تغزو الابتسامة وجهك، تجد علامات الاستفهام قد غزت وجوه الاخرين.
" أنت بتبتسم.. هزلت"
" جاوب على قد السؤال.. فرحان ليه"
كأنهم يستكترونها عليك. فكيف تسول لك نفسك الابتسام بينما هو لا يستطيع دفع الايجار وهي رسبت في الكلية وهم لا يأكلون اللحم..
أعليك الالتفات الى مشاكلهم، أو البكاء لبكائهم أم العناية بفرحك الخاص الذي - حتما- لن يدوم طويلا في بلد كتلك؟
هنا لا نجد الفرح طويلا، لذا علينا استغلال كل لحظة ..
لا يتوجب عليك أن تلوم نفسك لمشاكلهم ، طالما لست سببا فيها. كما أن الحياة أقصر من تحل مشاكل الجميع.
المشكلة الكبرى هي أنك لا تتورع عن أن تلوم نفسك كلما رأيت الحزن في نظراتهم. رغم أن أحدا لم يلم نفسه لأجلك من قبل.
تلوم نفسك ثم تتخذ موقعا دفاعيا تجاه تلك النفس الخبيثة التي تصر على الحزن فتتظاهر بالحزن.تبدأ بالتظاهر أمام الناس حتى تصدق تظاهرك فيصبح حقيقة. أنت فعلا تعيس الان.
والنتيجة؟ لم تصبح حياتهم أفضل، أنت لم تحل مشاكلهم.. فقط أضفت تعيس اخر الى القائمة.وعندما يراك أنسان سعيد فأنه سيكمل الدائرة. لنصبح قوما لا يعرف السعادة.

حافظ على جمال شعورك ، حاول أن تجعلهم يشاركوك.. ولكن ان فشلت لا تشاركهم أنت.
فقط انج بسعادتك.
 
posted by متغيرة شوية at 11:48 AM | Permalink | 13 comments